ورشة عمل حول إعداد قائمة حصر التراث الوطني للتراث الثقافي في اليمن

٢٥/٠٢/٢٠٢١

بناء على الدعوة الرسمية من الهيئة العامة للمحافظة على المدن والمعالم التاريخية في اليمن، أطلق المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي مشروعه بتنظيم ورشة عمل تعريفية عبر الانترنت على مدتى يومين من 22-23 فبراير 2021 لتقديم المساعدة الفنية في إعداد وتنفيد برنامج حصر وطني لتراث اليمن الثقافي المتنوع والغني.

وشارك في ورشة العمل عدد من ممثلي الهيئة العامة للمحافظة على المدن والمعالم التاريخية، والهيئة العامة للآثار والمتاحف اليمنية، ومكتب مشروع اليونسكو (اليمن)، في ورشة العمل التي تهدف إلى التدريب على بناء القدرات. كما شارك في الورشة مكتب اليونسكو الإقليمي في الدوحة.

وهدفت الورشة إلى زيادة قدرات الخبراء اليمنيين على فهم منهجية التوثيق والتحليل لتراث المباني، لوضع خارطة طريق باتجاه اجراء حصر وطني للثارث الثقافي، وهو الأمر الذي يعد خطوة مهمة باتجاه إدارة وتحديد المواقع والبحث عنها وحمايتها.

وقام المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي بدعوة الدكتور ماريو سانتانا الأستاذ في كارلتون إميرسيف ميديا ستوديو (CIMS)، في جامعة كارلتون، حيث قدم إرشادات شاملة وفنية حول التحديات والخطوات باتجاه إنشاء حصر وطني للتراث الثقافي مثل الجمع الواسع للبيانات، ومختلف أشكال التوثيق، إضافة إلى الأدوات الإدارية والفنية اللازمة لمثل هذه المهمة.

ما قدم السيد غسان الشمالي مدير المشروع من الهيئة العامة للآثار والمتاحف اليمنية مداخلة شاملة وعرض العديد من حالات الدراسة لتجارب سابة لعمليات حصر لمبان تراثية مهمة من بينها موقع مسار اللؤلؤ في البحرين والمدرج على قائمة التراث العالمي التابعة لليونسكو ، وموقع مدينة زبيد التاريخية (اليمن).

وسيواصل المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي العمل بشكل وثيق مع الشركاء المحليين لتوفير الدعم الفني والمالي للمساعدة على إرساس أساس لقاعدة بيانات تراكمية لمواقع التراث الثقافي في اليمن.

العودة لآخر الأخبار