ندوة عبر الإنترنت بعنوان “المدينة التي لا تُقهر: المجتمع في استعادة التراث الثقافي”

تلقى المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي دعوة للمشاركة في ندوة عبر الإنترنت بعنوان “المدينة التي لا تُقهر: المجتمع في استعادة التراث الثقافي” التي نظمتها وزارة الثقافة والتراث الوطني بجمهورية بولندا والمعهد الوطني للتراث الثقافي مع مركز التراث العالمي التابع لمنظمة اليونسكو والمجلس الدولي للمعالم والمواقع (ICOMOS) والمركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية (ICCROM).

وحضر المؤتمر الذي انعقد في 21 أكتوبر 2020 مجموعة من الخبراء الدوليين في مجال حماية التراث العالمي، ناقشوا فيه عملية استعادة وإحياء المدن التاريخية التي دمرتها حروب القرن العشرين والسبل التي يمكن من خلالها معالجة التحديات التي تهدد التراث جراء الصراعات المدمرة.

وقد ناقش الخبراء هذه المواضيع واستعرضوا خبراتهم ومعرفتهم فيها في جلستين، حملت الأولى عنوان “الأطلال والطوب والغبار: التجربة الدولية في استعادة المدن التاريخية” والثانية بعنوان “الأطلال نحو المستقبل: كيفية التخطيط عملية الاستعادة: التضامن مع بيروت”.

وقد شاركت مدير المركز العربي الإقليمي للتراث العالمي في الجلسة الثانية حيث استعرضت دور المركز في المنطقة وأوجه العمل المختلفة التي يقوم بها لمعالجة المخاوف المتزايدة أزاء النزاعات المسلحة والكوارث الطبيعية التي تهدد التراث في المنطقة العربية، وهو ما أدى بكل أسف إلى إضافة 21 موقعاً من أصل 86 (24٪) من مواقع التراث العالمي في المنطقة العربية إلى قائمة المواقع المهددة.

كما ناقشت الأنشطة التي تولاها المركز بالتعاون مع منظمة اليونسكو والهيئات الاستشارية لمواجهة التحديات التي تؤثر على الدول العربية في ظل النظرة المستقبلية القاتمة للمنطقة، بما في ذلك التركيز على تعزيز جهود التواصل والتنسيق مع السلطات المحلية والمنظمات غير الحكومية والجامعات وقادة المجتمع، وذلك بالتوازي مع أنشطة ودورات تدريبية لبناء القدرات في مجال حماية مواقع التراث العالمي تستهدف العاملين في قطاع التراث والممثلين المسؤولين عن تلك المواقع.

هذا وتم تنظيم هذا الحدث احتفاء بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لإعادة بناء وسط مدينة وارسو التاريخي، وكذلك الذكرى الأربعين لإدراجه في قائمة التراث العالمي في عام 1980.