الدورة الثالثة لتمرين التقارير الدورية التقرير الإقليمي وخطة العمل في الدول العربية

٢٧/٠٦/٢٠٢١

يسر المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي الإعلان عن مخرجات "تقرير نتائج الدورة الثالثة لتمرين التقارير الدورية في الدول العربية" (WHC/21/44.COM/10A). ويمكن الإطلاع على التقرير من خلال وثائق العمل والمعلومات الخاصة بالدورة الموسعة الرابعة والأربعين للجنة التراث العالمي، والمقرر عقدها عبر الإنترنت في مدينة فوزهو (الصين) / من 16 إلى 31 يوليو 2021 (https://whc.unesco.org/en/sessions/44com/documents/).

يشار إلى أن التقارير الدورية هي عملية إبلاغ ذاتي تقوم بها الدول الأطراف في كل منطقة، وهي ضرورية لحفظ مواقع التراث العالمي ومراقبتها. وتوفر التقارير الإقليمية الصادرة معلومات حيوية حول فعالية تنفيذ اتفاقية التراث العالمي، وتساعد على وضع خطط عمل إقليمية لمعالجة القضايا الرئيسية التي يتم تحديدها.

وانطلقت الدورة الثالثة لتمرين التقارير الدورية في الدول العربية في عام 2018 بعد القرار رقم (44.COM/10A) الصادر خلال الدورة الحادية والأربعين للجنة التراث العالمي، التي انعقدت فعالياتها في كراكوف في بولندا.

واعتباراً من 1 يوليو/تموز 2018، نظم المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، بالتعاون الوثيق مع مركز التراث العالمي، أنشطة وورش عمل واجتماعات إقليمية في إطار المرحلة الأولى من عملية استكمال القسمين الأول والثاني من استبيان الدورة. كما نظم اجتماعات إقليمية لمساعدة مركز التراث العالمي في تقديم الدعم والمساعدة الفنية للدول العربية الأطراف. كما ترجم أيضاً قسمي الاستبيان إلى اللغة العربية، وراجع ترجمة "التقارير الدورية: كتيب لمدراء مواقع التراث العالمي" إلى اللغة العربية من أجل ضمان وصوله إلى الدول العربية.

وبعد استكمال جهات الاتصال الإقليمية ومديري المواقع للاستبيان، وبمجرد جمع البيانات وتحليلها، بادر المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي إلى التنسيق مع مركز التراث العالمي بشأن الانتهاء من المرحلة الثانية، والتي تضمنت صياغة التقرير الإقليمي وإعداد إطار خطة عمل الدورة الثالثة لتمرين التقارير الدورية في الدول العربية. وتمت مشاركة مسودات الوثائق مع جهات الاتصال الوطنية في مارس 2021 للمساهمة فيها والمراجعة النهائية لها.

ويتقدم المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي بالشكر الجزيل لمركز التراث العالمي، والهيئات الاستشارية للجنة التراث العالمي، والدول العربية الأطراف، ولا سيما جهات الاتصال ومدراء المواقع، والمكاتب الميدانية لليونسكو ومعهد اليونسكو الإحصاء، على جهودهم التعاونية التي ساهمت في نجاح الدورة الثالثة لتمرين التقارير الدورية.

العودة لآخر الأخبار