توقيع مذكرة تفاهم بين المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي والمركز الدولي لتفسير وعرض مواقع التراث العالمي

في خطوة هامة تهدف إلى تعزيز التعاون وتبادل المعرفة، وقّع المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي (ARC-WH)، ممثلا برئيس هيئة البحرين للثقافة والآثار ورئيس مجلس إدارة المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي معالي الشيخ خليفة بن أحمد بن عبدالله آل خليفة، والمركز الدولي لتفسير وعرض مواقع التراث العالمي، ممثلا بنائب المدير العام للمركز السيد جيسون لي، مذكرة تفاهم.

تحدد مذكرة التفاهم إطارا شاملا للتعاون في الأنشطة المشتركة المتعلقة بتحديد وتعزيز تفسير وعرض مواقع التراث العالمي في المنطقة العربية. ويلتزم كلا الطرفين، بوصفهما مركزين من الفئة 2 تحت رعاية اليونسكو، بتعزيز تنفيذ اتفاقية التراث العالمي لعام 1972.

وتحدد مذكرة التفاهم هدف إنشاء إطار عام للتعاون لتسهيل الأنشطة المشتركة والاجتماعات وتبادل المعلومات والمساعدة الفنية للدول العربية، وتهدف إلى تطوير قدرات ومعارف المتخصصين في مجال التراث، وتعزيز الحوار، ومعالجة تفسير وعرض مواقع التراث العالمي.

تشمل مجالات التعاون ما يلي:

  • تعزيز التعاون: تسهيل التعاون بين المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي والمركز الدولي لتفسير وعرض مواقع التراث العالمي ، بما يتماشى مع المبادئ التوجيهية التشغيلية لاتفاقية التراث العالمي لعام 1972.
  • التخطيط والتنفيذ: التخطيط التعاوني وتنفيذ الأنشطة التي تتناول تفسير وعرض مواقع التراث العالمي في المنطقة العربية، مع التركيز على تعزيز الاستراتيجيات المتعلقة بخطط التفسير.
  • بناء القدرات: تعزيز قدرات المتخصصين في التراث ومدراء المواقع في إعداد وتقديم تفسير للمواد الخاصة بخطط الإدارة.
  • تبادل المعلومات: تبادل المعلومات والوثائق ذات الاهتمام المشترك، وتحديد مواضيع للتعاون المحتمل والدراسات المشتركة.
  • المشاركة المتبادلة: المشاركة في الاجتماعات والأنشطة المتعلقة بتطوير السياسات والقضايا المواضيعية التي ينظمها أي من الطرفين بمفرده أو بالتعاون مع شركاء آخرين.
  • آليات التنسيق: إنشاء آليات للتنسيق والتنفيذ الإداري لتخطيط المشاريع ذات المنفعة المتبادلة وتنسيقها وتنفيذها والإشراف عليها.

وتمثل مذكرة التفاهم خطوة مهمة نحو الاستفادة من الخبرات والموارد للحفاظ على التراث العالمي وتعزيزه في المنطقة العربية.