مؤتمر مواقع التراث العالمي والمتاحف يختتم أعماله في باريس

اختتم المؤتمر العالمي "مواقع التراث العالمي والمتاحف" أعماله اليوم في المقر الرئيسي لمنظمة اليونيسكو في العاصمة الفرنسية باريس، حيث ناقش على مدى يومين ، العلاقة ما بين المتاحف ومواقع التراث العالمي ، بحضور 300 مشارك من حول العالم.

 

ونظم المؤتمر كل من المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي ، والذي مقره المنامة ، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو) وبالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ALECSO) ، المركز الدولي لدراسة صون الممتلكات الثقافية وترميمها(ICCROM) ، المجلس الدولي للآثار والمواقع (ICOMOS)، الاتحاد الدولي لصون الطبيعة (IUCN) والمجلس الدولي للمتاحف (ICOM)

 

وفي يومه الختامي تناول المؤتمر في جلساته الأثر المتزايد للمتاحف على المجتمع المحلي والتحديّات التي تواجهها هذه المؤسسات ، وخصوصاً تلك التي تتواجد في بلاد عربية تمر بظروف وأحداث عصيبة كالعراق وسوريا. وكان ناقش في جلستين في يومه الأول ، أهمية المتاحف التابعة لمواقع التراث العالمي وعملها كصلة وصل ما بين الجمهور ومواقع التراث ، إضافة إلى تناول دورها كوصيّة على سلامة مواقع التراث العالمي.

 

ولم يتركز اهتمام المؤتمر على المتاحف التي تحتوي على مكتشفات أثريّة متعلقة بمواقع التراث العالمي فقط ، بل شمل في طرحه أيضاً المتاحف المخصصة للتعريف بمواقع التراث العالمي والمتاحف المدرجة كمواقع على قائمة التراث العالمي.

 

ويأتي المؤتمر في ظل تبنّي منظمة اليونيسكو عام 2015م للتوصية الخاصة بحماية وصون المتاحف ، وفي ظل الجهود الدولية لنشر الوعي بأهمية المتاحف بالنسبة للمجتمعات والفوائد الاقتصادية و الاجتماعية والثقافية المترتبة على تدشينها والاعتناء بها.

عودة إلى الأخبار

المطبوعات

الشركاء