قائمة الخطر في الدول العربية

قائمة الخطر في الدول العربية

هناك اليوم 16 ممتلكا في المنطقة العربية قامت لجنة التراث العالمي بإدراجهم في قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر تماشيا مع ما تنص عليه المادة 11 (4) من اتفاقية التراث العالمي.






قائمة الخطر وفقا للمناطق

وضعت قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر بغرض إعلام المجتمع الدولي بالعوامل التي تهدد السمات الرئيسة وراء إدراج الممتلك في قائمة التراث العالمي و الحث على اتخاذ الإجراءات التصحيحية.

النزاعات المسلحة و الحروب و الزلازل و غيرها من الكوارث الطبيعية و التلوث و الصيد الجائر و التوسع العمراني غير المنضبط و التنمية السياحية المنفلتة تسبب مشاكل جمة لمواقع التراث العالمي. ويمكن أن يكون الخطر "متحقق من أمره" بالإشارة إلى تهديدات معينة و مبينة و وشيكة أو "محتمل"، أي عندما يواجه أحد الممتلكات تهديدات يمكن أن يكون لها أثرا سلبيا على قيمتها التراثية العالمية.

في إطار اتفاقية التراث العالمي لعام 1972 ، تستطيع لجنة التراث العالمي أن تدرج في قائمة التراث المهدد بالخطر الممتلكات التي يقتضي حمايتها عمليات كبرى و التي طلب لها المساندة.

إن إدراج موقع على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر يؤذن للجنة التراث العالمي تخصيص مساعدة فورية من صندوق التراث العالمي للملكية المهددة بالخطر، و ينبه المجتمع الدولي إليها أملا بحثه على المساهمة في بذل الجهود الرامية إلى إنقاذ هذه المواقع المهددة بالخطر. كما إن إدراج ممتلك ما في قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر يسمح للعاملين في مجال الصون الاستجابة بطريقة فعالة لاحتياجات المحافظة المحددة. أما مجرد التنبيه باحتمال إدراج ممتلك ما في هذه القائمة غالبا ما أثبت فعاليته، ويمكن أن تحفز من سرعة أعمال الحفظ.

إدراج موقعا على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر يستوجب لجنة التراث العالمي تطوير و اعتماد، بالتشاور مع الدولة الطرف المعنية، برنامجا للتدابير التصحيحية، ثم رصد حالة الموقع. يجب بذل كل الجهود لترميم قيم الموقع من أجل تمكين إزالته من قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر في أقرب وقت ممكن.

لا تنظر جميع الدول بالطريقة عينها إلى عملية الإدراج في قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر. بعض البلدان تتقدم بطلب إدراج موقع ما في هذه القائمة لافتعال الاهتمام الدولي بالمشاكل التي يواجهها الممتلك و للحصول على المساعدة الفنية من أجل حلها. بينما البعض الآخر، يرغبون في تجنب الإدراج، لأنهم يرون في ذلك عارا. في أي حال لا ينبغي اعتبار إدراج موقع ما في قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر بمثابة عقوبة، بل نظاما مستحدث للاستجابة الفعالة لاحتياجات الحفظ.

إذا فقد موقع ما السمات التي أدت إلى إدراجه في قائمة التراث العالمي يجوز للجنة التراث العالمي شطب الممتلك سواء من قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر و قائمة التراث العالمي. و قد تم حتى الآن تطبيق هذا الحكم من المبادئ التوجيهية لتنفيذ اتفاقية التراث العالمي مرتين.


المطبوعات

الشركاء