بمشاركة أكثر من 20 خبيراً من أرجاء الوطن العربي، ورشة عمل حول ترشيح مواقع التراث العالمي لقائمة اليونيسكو تنطلق في المركز الإقليمي

في وقت تواجه فيه مواقع التراث العالمي، الثقافيّة منها والطبيعية، في الوطن العربي تحديّات متزايدة، يواصل المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي جهوده في دعم صون وحفظ هذه المواقع، إذ انطلقت في مقرّه الرئيسي في مدينة المنامة صباح اليوم الاثنين الموافق 7 نوفمبر 2016م، ورشة عمل "ترشيح مواقع التراث العالمي: إعداد بيان القيمة العالمية الاستثنائية" بمشاركة أكثر من 20 خبيراً من دول عربية عدّة.

وفي بداية ورشة العمل تعرّف المشاركون على برنامج عمل المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي واستراتيجيته الرامية إلى حفظ وصون التراث الثقافي والطبيعي للوطن العربي، زيادة الوعي بأهمية مواقع التراث العالمي وتعزيز تطبيق اتفاقية التراث العالمي لعام 1972م في الدول العربية.

ومن بعد ذلك تعرّف المشاركون بشكل مفصّل على "القيمة العالمية الاستثنائية" ومبادئها، حيث تمثّل هذه "القيمة" الأساس الذي ترتكز عليه اتفاقية التراث العالمي، كما وأنها توضّح أبرز العناصر التي تميز مواقع التراث المختلفة عن بعضها البعض. أيضاً تعد القيمة العالمية الاستثنائية عاملاً رئيسيا في نجاح ترشيح المواقع لقائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو، حيث أن وجود قيمة أو مجموعة قيم كانت طبيعية ، تاريخية أو معمارية أو غيرها في أي موقع في العالم يؤهله لدخول القائمة.

ومن أجل إثراء تجارب المشاركين، قدّمت ورشة العمل عدداً من التجارب الإقليمية الناجحة في ترشيح مواقع تراث عالمي طبيعي إلى قائمة اليونيسكو، مثل التجربة العراقية في ترشيح موقع الأهوار، التجربة السودانية في ترشيح موقع سانجانيب والتجربة المصرية في ترشيح وادي الحيتان.

وتستمر ورشة العمل حتى يوم 10 نوفمبر، وتقام ضمن برنامج التدريب الخاص ببرنامج "طبيعة"، برنامج الشراكة بين الاتحاد الدولي لصون الطبيعة والمركز الإقليمي. ويذكر أن "طبيعة" هو برنامج مشترك ما بين الاتحاد الدولي لصون الطبيعة والمركز الإقليمي العربي للتراث العالمي من أجل المساعدة في حفظ وإدارة مواقع التراث العالمي الطبيعية في الوطن العربي. كما ويحرص البرنامج على تطبيق شروط اتفاقية التراث العالمي لعام 1972م فيما يخص المواقع الطبيعية وبما يعود بالنفع على المجتمع المحلي المحيط بها.

 

كما من الجدير ذكره أن ورشة العمل تهدف إلى تأهيل المشاركين لمواجهة التحديّات في إظهار القيمة العالمية الاستثنائية في ملفّات ترشيح مواقع التراث الطبيعي، ومن هذه التحدّيات ضعف التحليل الموضوعي للقيم، استخدام مصادر معلومات محدودة او معلومات قديمة وعدم اختيار اقوى القيم التي على اساسها تبنى الحجة كموقع مهم عالميا. لذلك فإن الورشة ستجهز المشاركين بالمهارات والمعرفة الضرورية التي تجنّب العاملين على ملفات الترشيح التحديات التي ذكرت سابقاً، والنجاح في إعداد بيان القيمة العالمية الاستثنائية والذي يوضح لما هذه المواقع يجب ان تكون جديرة بالتسجيل على قائمة التراث العالمي.

عودة إلى الأخبار

المطبوعات

الشركاء