بتنظيم من منظمة الأليكسو بدولة الكويت المركز الإقليمي يشارك في مؤتمر "التراث الأثري والتاريخي في الوطن العربي والاخطار الراهنة

يشارك المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي ممثلاً بخبير برنامج التراث الثقافي الدكتور كمال بيطار  في أعمال الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الآثار والتراث الحضاري في الوطن العربي، والذي تعقده المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليكسو) في العاصمة الكويتية خلال الفترة من 8 إلى 11نوفمبر الجاري  بعنوان "التراث الأثري والتاريخي في الوطن العربي والاخطار الراهنة".

وافتتح المؤتمر بكلمةٍ ألقاها معالي الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح، وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، تلتها كلمة لسعادة الدكتور عبد الله حمد محارب المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الأليكسو)، ومن ثم معالي السفيرة الدكتورة  هيفاء أبو الغزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام والاتصال وممثل معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية، تبعتها الدكتورة آنا باوليني مديرة مكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكو في الدوحة، كما ألقى الدكتور سعود هلال الحربي كلمة المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة الإيسسكو.

واختتم الدكتور كمال بيطار الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بكلمةٍ نقل فيها تحيات معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة مجلس إدارة المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، وتمنياتِها للجهات المنظمة بنجاحِ هذا المؤتمر الذي يناقش ملفاتٍ مهمة تمسّ الإرث الإنساني بصورةٍ مباشرة، في إشارةٍ إلى الأخطار التي تتعرض لها مكتسباتنا الأثرية في الوطن العربي. كما تطرق الدكتور بيطار إلى ضرورة مواجهة الظروف الراهنة التي تعيشها المنطقة وما تشهده من دمارٍ ألحق خسائر كبيرة في المخزون الثقافي الوطن العربي خلال السنوات القليلة الماضية، كما شدد على أهمية التعاون المشترك بين القطاعات المعنيّة بصون الآثار، ودور المنظمات والهيئات والدول في حماية واستدامة مواقع التراث والآثار .

وفي كلمته أيضاً أشاد الدكتور بيطار بالتعاونِ الوثيق بين المركزِ الإقليمي العربي للتراث العالمي في البحرين وبين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم أليكسو في العديد من المجالات، من خلال عددٍ من النشاطات المشتركة، والتي تكللت بتوقيع اتفاقية تعاون مشتركة بين المركز الإقليمي ومنظمة الأليكسو في مارس 2016، والتي سيتم تفعيلها عبر إقامة سلسلة من المشاريع المشتركة خلال العام القادم.

يذكر أن الدكتور كمال بيطار  يقدّم ضمن برنامج ثاني أيام المؤتمر عرضاً متكاملاً  يتناول فيه الأخطار والتحديات التي تواجه التراث الثقافي العالمي في المنطقة العربية، ويعرض نماذج عن الأضرار التي تعرضت لها عدد من مواقع التراث العالمي في الوطن العربي، كما يشرح بعض المبادئ الدولية المعروفة والمعتمدِ حول موضوع إعادة الإعمار، لتوضيح مدى شرعية عملية إعادة البناء والتحديات المختلفة التي تواجهها.

عودة إلى الأخبار

المطبوعات

الشركاء