إعداد ترشيحات الإدراج في قائمة التراث العالمي

 
نضد و طبع في 
من قبل 
/ 2008
 
 
 العنوان: إعداد ترشيحات الإدراج في قائمة التراث العالمي
الطبعة: 2011
الناشر: مركز التراث العالمي
جدول المحتويات:
١. 
خلفية التراث العالمي
٢. 
الإعداد
٣. 
تعريف الممتلك و معرفته
٤. 
كتابة ملف الترشيح و إعداده
٥. 
عملية التقييم
 
لمحة عامة عن دليل موارد التراث العالمي والسياق الذي يندرج فيه
 
الغرض من «دليل موارد التراث العالمي» هو مساعدة الدول الأطراف على إعداد ترشيحات جيدة لإدراج الممتلكات في قائمة التراث العالمي.
 
وتعد اتفاقية التراث العالمي والمبادئ التوجيهية لتنفيذ اتفاقية التراث العالمي (التي يرجع إصدارها الأخير إلى شهر آب/أغسطس ٢٠١١ ) وثيقتين رئيسيتين متاحتين على موقع الإنترنت التابع لمركز التراث العالمي. وتعتبر المبادئ التوجيهية ذات أهمية حاسمة لفهم طريقة عمل آلية اتفاقية التراث العالمي. وينبغي استخدام الدليل إلى جانب الإصدار الأخير للمبادئ التوجيهية التي تقوم بتنقيحها من وقت إلى آخر لجنة التراث العالمي. وينبغي الاطلاع على المبادئ التوجيهية قبل قراءة هذا الدليل، كما ينبغي الحرص على الرجوع إليها طوال عملية إعداد الترشيحات.
 
وترد الإرشادات النهائية بشأن تنفيذ اتفاقية التراث العالمي ومتطلباتها في نص الاتفاقية نفسه كما في المبادئ التوجيهية. ولا يحل هذا الدليل محل المبادئ التوجيهية بأي شكل من الأشكال، ولكنه يوفر بعض الإرشادات الإضافية في هذا الشأن. وفي جميع الحالات، تبقى الاتفاقية و المبادئ التوجيهية تشكلان المرجعين الأساسيين. ويتاح نص اتفاقية التراث العالمي (باللغات العربية والصينية والإنجليزية والفرنسية والعبرية والبرتغالية والروسية والإسبانية) وكذلك المبادئ التوجيهية لتنفيذ اتفاقية التراث العالمي (باللغتين الإنجليزية والفرنسية) في مركز اليونسكو للتراث العالمي وعلى موقعه على شبكة الإنترنت (http://whc.unesco.org/). 

وهناك العديد من الطرق المختلفة لإعداد الترشيح. وينعكس بالضرورة في الترشيحات تنوع الهياكل والثقافات الإدارية. فمن غير المناسب تقديم «وصفات» أو التوصية باتباع أسلوب عمل مفضل في إطار إعداد الترشيحات. فهناك العديد من الطرق المختلفة الجيدة التي يمكن اتباعها. ومع ذلك، ترى الهيئات الاستشارية أن هناك عدداً قليلاً من المبادئ الأساسية التي ينبغي أن تركز عليها جميع الترشيحات الجيدة للتأكد من أن الممتلكات المقترحة هي الأنسب، وأن تمثيلها ضمن الترشيحات يجري على أعلى قدر من الفعالية، وأن عملية الترشيح نفسها تساهم في حماية التراث الطبيعي والثقافي وفي صونه وإدارته بشكل فعال.

وهناك الكثير من أوجه التشابه، والكثير أيضاً من أوجه الاختلاف الكبيرة، بين إعداد ترشيحات التراث الثقافي وإعداد ترشيحات التراث الطبيعي. ولهذا السبب فإن عدة أقسام من هذا الدليل تنطبق إما على التراث الثقافي أو على التراث الطبيعي تحديداً. ومن الجدير بالذكر أن التمييز الذي كان متبعاً في السابق بين المعايير الثقافية والمعايير الطبيعية لم يعد موجوداً.

ويمثل مفهوم  «القيمة العالمية الاستثنائية» الأساس الذي ترتكز عليه اتفاقية التراث العالمي. ويعتبر هذا المفهوم المحك الذي يبين أصالة جميع الممتلكات المدرجة في القائمة. أما الغرض الأساسي من الترشيحات فهو تحديد مما تتألف الممتلكات، وبيان السبب الذي يجعل منها قيمة عالمية استثنائية محتملة، وكيفية الحفاظ على هذه القيمة وحمايتها وصونها وإدارتها ورصدها والتعريف بها.

ويهدف هذا الدليل إلى ما يلي:
 
• التأكيد على أهمية فهم نظام الترشيح للإدراج في قائمة التراث العالمي؛
• إبراز المفاهيم الأساسية للتراث العالمي وشرحها بعبارات بسيطة؛
• إظهار أهمية الدور الذي يضطلع به الفريق المكلف بإعداد الترشيحات؛
• توفير فهم أفضل لنطاق العمل الذي يتطلبه إعداد الترشيحات؛
• تقديم المعلومات والنصائح حول فهم الممتلكات؛
• تقديم النصائح المتعلقة بإعداد ملف الترشيح للمساعدة على توضيح المبادئ التوجيهية لتنفيذ اتفاقية التراث العالمي.
 
كما يوفر الدليل بعض النصائح حول المقترحات المتعلقة بتوسيع ممتلكات مدرجة أصلاً في قائمة التراث العالمي، لأن كل توسيع
كبيريعتبر ترشيحاً جديداً.
 
التعاون بين الدول الأطراف
 
تهدف اتفاقية التراث العالمي بشكل صريح إلى تعزيز التعاون الدولي من أجل تحقيق أهداف الاتفاقية. وتتيح عملية إعداد ترشيحات الإدراج في قائمة التراث العالمي العديد من الفرص لتوطيد هذا التعاون، ومنها ما يلي:
 
• المساعدة التقنية والمالية المقدمة من دولة عضو إلى دولة أخرى؛
• إعداد الترشيحات الخاصة بالممتلكات العابرة للحدود أو عبر الوطنية؛
• إجراء بحوث بهدف القيام بتحليل مقارن على أسس سليمة؛
• تقديم المساعدة من خلال استعراض النظراء للترشيحات على الصعيد الدولي قبل تقديمها بشكل رسمي.
 
ولا ينبغي اعتبار ترشيحات الإدراج في قائمة التراث العالمي منافسة بين الدول الأطراف إذ يعتبر ذلك مخالفاً لروح اتفاقية التراث العالمي. 

إلى من يوجه دليل موارد التراث العالمي؟
 
يوجه هذا الدليل بالدرجة الأولى إلى جميع أولئك الذين يشاركون في إعداد ترشيحات إدراج الممتلكات في قائمة التراث العالمي. وقد يكون مفيداً أيضاً لإعداد القوائم المؤقتة وغيرها من الأنشطة المتعلقة بحصر التراث. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تستفيد الجهات التالية من الاطلاع على هذا الدليل:

• الدول الأطراف، بما يشمل المستويين الاتحادي والوطني؛
• الوكالات المعنية بحماية التراث وبالمناطق المحمية؛
• المنظمات غير الحكومية؛
• الحكومات المحلية؛
• المجتمعات المحلية؛
• المؤسسات؛
• المسؤولون عن الحلقات التدريبية أو الدورات المتعلقة بإعداد الترشيحات للإدراج في قائمة التراث العالمي؛
• الأفراد المعنيون.
 
وتم تصميم الدليل ليكون أداة من أجل:
 
• التعلّم الذاتي؛
• إقامة حلقات تدريبية؛
• الإحاطة الإعلامية والتعليم.
 
 
 

 

See Manual

المطبوعات

الشركاء